abof

flipkart coupons for mobiles

myntra

الرئيسية / تحقيقات / مصر وتونس والجزائر توقع إعلانا وزاريا يدعم التسوية الشاملة في ليبيا وقمة مرتقبة بين السيسي والسبسي وبوتفليقة

مصر وتونس والجزائر توقع إعلانا وزاريا يدعم التسوية الشاملة في ليبيا وقمة مرتقبة بين السيسي والسبسي وبوتفليقة

download (Copy)

وقعت مصر وتونس والجزائر، اليوم، الاثنين 20 فبراير، إعلانا وزاريا يدعم التسوية الشاملة للأزمة الليبية، ويؤكد رفض دول الجوار لأي تدخل خارجي في شئون ليبيا، وأي احتمال لحل عسكري لإنهاء الأزمة.

كما تقرر إحاطة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريس، بتوصيات الاجتماع الثلاثي، التي سيتم رفعها إلى رؤساء مصر عبد الفتاح السيسي، وتونس الباجي قايد السبسي، والجزائر عبد العزيز بوتفليقة؛ تمهيدا لعقد قمة بينهما في جدول زمني يتم تحديده لاحقا، وفقا لما أعلنه وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، اليوم، الاثنين.

وأكد الإعلان، الذي وقعه وزراء خارجية الدول الثلاث عقب استقبال الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي لهم في تونس العاصمة، مواصلة السعي لتحقيق المصالحة الشاملة دون إقصاء في إطار الحوار والتمسك بوحدة ليبيا، ورفض أي حل عسكري وأي تدخل خارجي في الشئون الداخلية الليبية.

وشدد الإعلان أيضا على ضرورة حل الأزمة الليبية من خلال الحوار بين الأطراف الليبية على قاعدة وحدة البلاد والحفاظ على جيشها.

وقال وزير الخارجية التونسي، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيريه المصري والجزائري عقب الاجتماع مع الرئيس السبسي: «اتفقنا على مواصلة جهودنا للتنسيق مع الفرقاء الليبيين لتذليل العراقيل التي تواجه تنفيذ اتفاق الصخيرات والبحث عن توافقات لتعديله وأكدنا رفضنا لأي تدخل عسكري خارجي».

وأضاف الجهيناوي: «اتفقنا على عقد قمة ثلاثية بين رؤساء دول الجوار الليبي في الأيام المقبلة لإعداد جدول زمني لبلورة هذه المبادرة”، معلنا في هذا الصدد أن قائد الجيش الليبي، المشير خليفة حفتر سيقوم بزيارة إلى تونس قريبًا.

وأردف موضحا أن «زيارة حفتر، تأتي لبحث مبادرة تونسية ترمي إلى دفع الفرقاء الليبيين لعقد حوار ليبي ليبي برعاية أممية».

وقال وزير الخارجية التونسي: «قررنا مواصلة جهود والسعي الحثيث لتحقيق مصالحة في ليبيا برعاية الأمم المتحدة ودول الجوار الثلاث، والتمسك باتفاق السياسي في الصخيرات ورفض أي تدخل أجنبي، والعمل على دعم مؤسسات الدولة الليبية ووحدة ليبيا والجيش الليبي وحفظ الأمن»، معبرا عن استعداد الدول الثلاث لمواصلة جهودها للتنسيق بين الفرقاء لتذليل الصعوبات.

مساء أمس، الأحد، اجتمع في تونس، وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، وزير الدولة الجزائري للشئون المغاربية والأفريقية والجامعة العربية عبد القادر مساهل، ووزير الخارجية المصري سامح شكري.

وعقد الاجتماع بهدف وضع إطار إقليمي لجمع فرقاء الأزمة الليبية، على أساس مبادرة سياسية أطلقها الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي في 15 مارس الماضي بمناسبة زيارته إلى الجزائر، ولقائه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وتتضمن المبادرة التونسية دفع الليبيين بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم الفكرية والأيديولوجية إلى الحوار، ورفض أي توجه نحو حل عسكري من شأنه أن يؤجج الوضع في ليبيا، ودفع الفرقاء الليبيين إلى تذليل الخلافات حول تنفيذ اتفاق الصخيرات الذي وقع في 15 ديسمبر 2015 في المغرب، ومواصلة دعم دور الأمم المتحدة كمظلة أساسية لأي حل سياسي في هذا البلد.

وتعاني ليبيا منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي عام 2011، من أعمال عنف، تحولت إلى صراع مسلح على الحكم، قسّم البلاد بين سلطتين، الأولى حكومة يعترف بها المجتمع الدولي في طبرق، والثانية حكومة مناوئة لها تدير العاصمة طرابلس بمساندة تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى «فجر ليبيا».