abof

flipkart coupons for mobiles

myntra

الرئيسية / أخبار محلية / معلومات خطيره يكشفها تقرير ولايه سيناء الاخير ونحللها بموضوعيه

معلومات خطيره يكشفها تقرير ولايه سيناء الاخير ونحللها بموضوعيه

تحقيق: سلامه حسن

مراجعه:ايه محمد

فى يوم الاثنين الموافق العاشر من نوفمبر عام 2014 اعلن تنظيم انصار بيت المقدس الارهابى مبايعته وانضمامه لتنظيم داعش فى العراق والشام وذلك عبر مقطع فيديو تم بثه على حسابات تابعه للتنظيم الارهابى على موقع تويتر .

ومنذ ذلك الحين استمر التنظيم الارهابى فى نشر مايسمونه بالاصدارات المرئيه بشكل دورى وكانت كلها تسير على نمط واحد وهو الافتخار بعملياتهم الارهابيه الخسيسه ضد القوات المسلحه المصريه وضد الشرطه .

واستمروا على هذا النمط فى كل الاصدارت الا الاصدار الاخير الذى حمل اسم (نور الشريعه) الذى حمل عده حقائق ورسائل كان لابد من توضيحها.

واول هذه الملاحظات هى تخلى التنظيم الارهابى عن الانتاج المبالغ فيه فقد ظهر الفيديو بشكل غير احترافى على عكس ماعهده التنظيم فيما سبق من اصدارات ويدل ذلك عن فقر فى الموارد الانتاجيه التى كان يمتلكها التنظيم من قبل بالاضافه الى افتقاده الى عناصره الاعلاميه المدربه على عمل المونتاج بأحترافيه كبيره واما اذا كانت هذه العمليات تتم خارج مصر اصلاً فذلك يدل على انقطاع وسائل الاتصالات بين عناصر التنظيم فى سيناء وبين عناصر ارهابيه اخرى كانت تقوم بأعمال المونتاج.

وكما لوحظ اختفاء العناصر الارهابيه ذات الاجسام المفتوله العضالات والتى كانت فى واجهه ومقدمه اى فيديو يبثه التنظيم الارهابى ولطالما تعود ان يفتخر بعناصره شديده البنيه.

وايضاً ظهر الفقر العددى الكبير فى اعداد العناصر الارهابيه فخلال الفيديو ظهر ماسموه بأستعراض عسكرى لكنه على غير العاده لم يضم اكثرمن 30 شخصاً اما المعهود منهم هو مشاركه مئات الاشخاص.

وهناك عده ملاحظات يمكن حصرها فى ضعف تسليح العناصر الارهابيه وانحساره فى بندقيات اليه روسيه الصنع من عيار 7.62 فى 39 ملم ومن طراز AK-47 وهو الامر الغريب فلم يظهر فى الفيديو بندقيات او اسلحه اخرى ولقد اعتاد التنظيم ان يفتخر بأمتلاكه اسلحه مثل مدافع الجرينوف او مدافع الدفاع الجوى وصاوريخ الكورنيت وقذائف الهاون واسلحه اليه امريكيه الصنع مثل الرشاش M60 بالأضافه الى قذائف ال RBJ لكن اياً من تلك الاسلحه لم يظهر فى الفيديو الذى حمل اسم نور الشريعه .

ومن الغريب ان الفيديو ضم اعداد من المسلحين يرتدون جلباب عادى ومجردين من اى عتاد عسكرى ولقد اعتادت عناصر التنظيم على ارتداء زى عسكرى موحد ومزودين بحوامل لخزنات الرصاص وقنابل يدويه ويدل ذلك على تجنيد التنظيم لعناصر جديده وافتقاده الى عناصره الرئيسيه.

ويظهر ايضاً بوضوح افتقار العناصر الارهابيه الى التدريب ويتجلى ذلك فى طريقه سيرهم وحملهم للسلاح وطريقه اصطفافهم العشوائيه.

وقد بث التنظيم من خلال ذلك الفيديو عمليات ارهابيه قديمه مثل استهداف بعض المدرعات وقتل الشيخ سليمان ابو حراز وهى حوادث مر عليها وقت طويل.

كل تلك الرسائل التى وضحناها فيما سبق تظهر جلياً انحسار قوه وعتاد التنظيم الارهابى بالاضافه الى انخفاض اعداد مقاتليه وافتقاده الى سبل التواصل بين عناصره وان كل مايحدث هو فقط محاوله لاثبات استمرار وجودهم فى شمال سيناء.