abof

flipkart coupons for mobiles

myntra

الرئيسية / فن ومنوعات / «بضع ساعات في يوم ما» يناقش مشاكل الشباب على مسرح الفلكي

«بضع ساعات في يوم ما» يناقش مشاكل الشباب على مسرح الفلكي

د. محمد مختارأبودياب

«بضع ساعات في يوم ما» ليست عنوانًا فقط للعرض مسرحي والمأخوذ عن نفس الرواية للكاتب محمد صادق، لكنها لحظات يصارح الشباب أنفسهم في المرأة ليتحدثون عن أنفسهم، محاولين الوقوف على مشاكلهم وأفكارهم الغريبة والمختلفة والذين ليسوا هم السبب الوحيد في تواجدها.
ويناقش العرض المسرحي والذي يتم عرضه على مسرح الفلكي، بدءً من اليوم  الخميس ولمدة ثلاثة أيام، أمور الشباب ومشاكلهم وأنها نِتاج عدة عوامل من حولهم سواء كان المتسبب بها الأسرة أو المجتمع الذي نشأوا به، حيث يسردوا في بضع ساعات تحولات كثيرة في حياتهم ومعاناتهم ما بين الهزل والجد، والحب الذي كان طرفًا أصيلا ولكنه يأتي على أشكال مختلفة ومتنوعة، وعن الصداقة ودورها، وانتشار ظاهرة التحرش، والانفلات الأخلاقي من ناحية أخرى، واختلاف وجهات النظر ولغة الحوار بين الكبار والشباب، كل ذلك يطرحه العرض المسرحي «بضع ساعات في يوم ما» والذي جاء في اطار كوميدي ساخر والعرض حمل في باطنه العديد من الرسائل المباشرة والغير مباشرة التي وضعها الكاتب لتنير الطريق لواقع نعيشه ويحمل الكثير من التساؤلات ووضعها تحت مرأى ومسمع الجميع للبحث عن حلولا لها ليجد الشباب متسع من الفرص التي توضح له الطريق الصحيح والذي أصبح يفتقد القدوة.
ويقول مصطفى هشام، مساعد المخرج، إن الفرقة نواة صغيرة لأعمال كثيرة مستقبلية، موضحًا أن العرض يناقش أمورًا كثيرة تهم الشباب لذا كان الشباب هم أول المتفاعلين مع العرض خلال عرضه في الموسم الأول على مسرح الهوسابير حيث يناقش أمورًا مجتمعية كثيرة منها البطالة، التحرش، اختيارات الحب الخاطئة، الفوارق الاجتماعية التي تتسبب في الكثير من المشكلات وأن العمل في مجمله نتاج واقع يعيشه الشباب في أحيان كثيرة فهو من الواقع، لافتًأ أن الفرقة هي نواة يهدف لتحقيق طموح الفنانون الشباب بها.
وتتكون الفرقة من عدد كبير من الشباب الذين توحدوا في حبهم لفن التمثيل من خلال فرقة «كومبارس» فكانت تلك هي البداية من خلال العرض المسرحي للكاتب محمد صادق، والذي كان قد سبق وقدم رواية «هيبتا» والتي تم تقديمها في فيلم سينمائي محققًة نجاحًا كبيرًا.
«بضع ساعات» سبق وتم تقديمه على مسرح الهوسابير ونال اقبالا كبيرًا وقت عرضه.
وقال نبيل حسام، أحد المشاركين بالعرض، إنه يناقش مشاكل الشباب التي طالما وجدوها حولهم وأنه نتاج لمجهود كبير قام به معهم المخرج محمد حسن، حتى يظهر إلى النور، وأنه وزملاءه في الفريق اتفقوا على حب المسرح بشكل خاص والتمثيل بوجه عام وأنها خطوة أولى في طريق حلمهم في تجربة التمثيل، لافتًا أنها تجربة مثيرة وشيقة لأن الفن هو التعبير أن أنفسهم كشباب وأنهم قاموا بتدريبات مكثفة مع المخرج حتى خرجت تلك اللحظة إلى الجمهور الذي رأينا ردود فعله في الموسم الأول للعرض على مسرح الهوسابير، وتليها ثان مرحلة على مسرح الفلكي والتي يتمنى أن تنول اعجاب الجمهور.
«بضع ساعات في يوم ما» بطولة مصطفى سليم، نبيل حسام الدين، مصطفى هشام، ندى جاد، عمرو محمد، رنا هجرس، هاجر عادل، محمود شمس، أيمن بويكا، أيمن محمد، أدم حسن، محمد صبري، محمد سعيد، ورشا قطب، أحمد أسامة، علي سعد، إسلام عبيد، تأليف موسيقي، “فرقة باسكاليا”، إخراج محمد حسن.