abof

flipkart coupons for mobiles

myntra

الرئيسية / مقالات / صيام يوم” عرفة” افضل النوافل بقلم / الدكتور الشريف صبري السبكي

صيام يوم” عرفة” افضل النوافل بقلم / الدكتور الشريف صبري السبكي

وقفة عرفة و هو اليوم الذي يسبق عيد الأضحى المبارك و يصادف يوم التّاسع من ذي الحجة كل سنة ،وقفة عرفة أو ما يسمى بيوم عرفة من الأيام التي فضلها الله تعالى و هو اليوم الذي يباهي فيه الله تعالى الملائكة بالحجيج الذين جاءوا من كل حدب ينسلون ، جاءوا ذللاً خاشعين عنت وجوهم للحي القيوم يريدون ثوابه و رضاه و غفر الخطايا و الذنّوب ، و صيام يوم عرفة هو من أفضل النّوافل التي يصومها المسلم حتى يشعر مع حجاج بيت الله الحرام في هذا الموقف العظيم ، و صيام يوم عرفة تعادل صيام الدهر كله كما ورد عن السّنة النّبوية الشّريفة .

وقفة عرفة و هو اليوم الذي يقف به الحجيج يوم عرفة بين يدي الله تعالى على جبل طاهر و هو جبل عرفات و هو الجبل الذي إلتقى به سيدنا آدم عليه السّلام و حواء عندما نزلوا إلى الأرض و ضاعوا فيها و ألتمّ شملهم في هذا المكان الطاهر ، لذلك سمي يوم الوقوف بجبل عرفات بوقفة عرفة نسبة لجبل عرفات الطّاهر .

جبل عرفات هي منطقة قريبة من منى و من المزدلفة و من مكة المكرمة وقفة عرفة هذا اليوم المبارك يبدأ مع فجر يوم التاسع منذ الحجة حيث يأتي الحجاج من مكان يسمى منى كانوا قد قضوا فيه يومهم أي يوم الثامن من ذي الحجة ، و عند طلوع الفجر أي تاسع من ذي الحجة يبدأ الحجاج بالصعود إلى جبل عرفات الطاهر و يرددون التلبية و يرددون ليبك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد و النعمة لك و الملك لا شريك لك لبيك ، يبقى الحجاج في جبل عرفات يبتهلون إلى المولى عزّ و جلّ و يدعونه و يذرفون الأدمع التي تتذكر يوم الوقوف بين يديه يطلبون الله تعالى المغفرة و يطلبونه الشفاعة و يرفعون الأكفف و يطلبونه الرحمة و المغفرة و يقرأون القرأن الكريم و يتدبرون آياته ، و يمضون يوم عرفة في جبل عرفات الطاهر و يقوم بـتأدية صلاتي الظهر و العصر حتى تزول الشمس مع زوال الشمس ينزل الحجاج من الجبل الطاهر و يودعونه وداع لقاء مشتاق لأنه يوم مبارك ، يذهب الحجاج بعد ذلك إلى مكان يسمى المزدلفة و يسمى نزول الحجاج من جبل عرفات إلى المزدلفة الإفاضة أي فاضوا من جبل عرفات ، و يقوم الحجاج بصلاة المغرب و العشاء و عند افنتهاء من المزدلفة يرجعون مرة أخرى إلى منى لإستقبال فجر يوم العاشر من ذي الحجة و هو أول أيام عيد الأضحى المبارك و أول أيام رمي الجمرات للحاج .

يرتكز الإسلام على خمسة أركان، أولها الشهادتان، وآخرها حج البيت كما في قوله عليه الصلاة والسلام: ” بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلا”، فحجّ البيت هي تلك الفريضة التي فرضها الله عزوجل على كل مسلم ومسلمة اتّصفا بالبلوغ والرشد، ولديهما القدرة الجسدية والمادية على أداء هذه الفريضة.

قال جلّ وعلا في كتابه الكريم: “وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ”، وللحج طقوس معيّنة يقوم المسلمون بها تدعى مناسك الحج، والتي تبدأ منذ اليوم الثامن من شهر ذي الحجة؛ بحيث يقوم الحاج بالإحرام في ذلك اليوم، ومن ثمّ يتوجّه إلى مكة المكرمة لأداء طواف القدوم، وبعد ذلك يتجه إلى منى ليقضي يوم عرفة فيها، فهو من أعظم الأيام في السنة والذي سنتحدّث عنه في مقالنا هذا.

وقد سُمّي بعرفة لعدة أسباب ذكرها الإمام القرطبي، وهي كالآتي:

سمّي بعرفة لأن الناس يتعارفون فيه.سبب التسمية يرجع إلى طوفان جبريل عليه السلام بسيّدنا إبراهيم حول الكعبة؛ بحيث كان يقول له في كل مرة أعرفت ؟ أعرفت؟ فكان سيدنا ابراهيم يرد عليه: عرفت عرفت.سبب تسميته بهذا الاسم لأنه عند هبوط آدم من الجنة تعرّف على حواء في ذلك المكان.

فضل يوم عرفة :

ليوم عرفة فضل عظيم؛ إذ يعتبر من أعظم أيام السنة، لأفضاله الكثيرة:

هو اليوم الذي اكتمل به الدين وتمت به النعمة.هو من الأيام التي أقسم بها الله عزوجل في كتابه الكريم.يوم عيد للمسلمين.من صام هذا اليوم فإنّه يكفر عن ذنوبه لسنتين.هو اليوم الذي أخذ الله عزوجل فيه الميثاق على ذرية آدم.هو يوم تعتق فيه الرقاب من النار وتغفر به الذنوب.

ويُستحبّ في هذا اليوم أن يُكثر المسلم من الدعاء، ومن أفضل ما يقال فيه هو : “لا إله لا الله ، وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير”.