الرئيسية / فن ومنوعات / بالصور.. “فان كوخ: اللوحات الحية” تصل إلى أبوظبي ودبي

بالصور.. “فان كوخ: اللوحات الحية” تصل إلى أبوظبي ودبي

تحت رعاية وزارة الثقافة وتنمية المجتمع، تستضيف الإمارات معرض “فان كوخ: اللوحات الحية” المعروف على مستوى العالم، والذي يمثل تجربة حسية متكاملة متعددة الوسائط، إذ يستمر لمدة تصل إلى 3 أشهر خلال العام الحالي.

وتقدم شركة “6IX Degrees Entertainment” المتخصصة بتنظيم الفعاليات والأنشطة الترفيهية في دبي، هذه التجربة الفريدة من نوعها في الإمارات، إذ تجمع تجربة “فان كوخ: اللوحات الحية” ما بين أروع المقطوعات الموسيقية الكلاسيكية المختارة إلى جانب مجموعة من اللوحات الفنية التي أبدعها الرسام المشهور، إضافة إلى أكثر من 3 آلاف صورة. وستعرض مجموعة من لوحات الفنان إلى جانب الصور الملهمة على الجدران والأرضيات والسقف ضمن المعرض، وذلك باستخدام 40 جهاز إسقاط صور عالي الدقة.

وتتضمن التجربة الاستثنائية للزوار مزيجًا فريدًا من الأضواء والألوان والأصوات، وذلك مع استعراض الأعمال الفنية الشهيرة، والتي تعرض مجتمعة، إذ يتم تقسيمها إلى أجزاء متعددة أو يتم تكبيرها لمقاسات أكبر.

كما تستقطب المقطوعات الموسيقية المختارة بكل عناية عشاق الفنون، والذين سيغوصون في التفاصيل المذهلة والألوان المشرقة في لوحات الرسام فان كوخ، لتكشف عن المعاني والأفكار التي تتضمنها الأعمال الفنية التي أبدعها الفنان الشهير.

وتزور تجربة “فان كوخ: اللوحات الحية” كل من أبوظبي ودبي، إذ يقام في كل منهما معرض يستمر لمدة 6 أسابيع، من المتوقع أن يكون من أبرز الفعاليات الثقافية على مدار العام.

ويستضيف مسرح أبوظبي الوطني هذه التجربة من الـ 14 من يناير إلى الـ 26 من فبرار 2018، ليتنقل بعد ذلك إلى دبي، إذ يقام المعرض في حي دبي للتصميم من الـ 11 من مارس إلى الـ 23 من أبريل 2018.

وكان الفنان الهولندي فان كوخ ولد بتاريخ الـ 30 من مارس 1853، وهو يعد من أبرز الشخصيات المؤثرة والمعروفة في تاريخ الفن. وكان أبدع أكثر من 2000 عمل فني تشمل 860 لوحة زيت، وذلك قبل وفاته بتاريخ الـ 29 من يوليو، 1890.

ورغم أن مشاهدة أعمال الرسام فان كوخ متاحة في المعارض حول العالم منذ أكثر من 100 سنة، فإنها المرة الأولى التي تستعرض فيها الأعمال بهذا الأسلوب الفريد من نوعه.

ويعد معرض “فان كوخ: اللوحات الحية” تجربة مميزة لأعمال الرسام الهولندي الشهير، فهو يقدم تجربة حسية متكاملة متعددة الوسائط، بعيدة كل البعد عن الأساليب التقليدية والتي غالبًا ما تكون من خلال معارض صامتة، ومثيرة للأعصاب في بعض الأحيان.

ويقدم الحدث للزائرين تجربة مختلفة تجعلهم ينغمسون في عالم الرسام فان كوخ، حيث تنتشر من حولهم الصور والأصوات لتملأ مساحة المعرض وتجعله أكثر متعة وتميزًا؛ سواء أكان الزائرون يتجولون بين مساحات المعرض أم يقفون في أماكن محددة، ويطلعون على الأجواء المحيطة بهم.

ولن تقتصر هذه التجربة الحسية الجديدة على استقطاب عشاق الفنون من البالغين، وإنما ستمثل رحلة فنية ملهمة ومختلفة من نوعها بالنسبة للصغار الذين يمكنهم التفاعل مع الأجواء المحيطة والاستمتاع بالأعمال الفنية المعروضة.