الرئيسية / اخبار عالمية و عربية / سفينة “أكواريوس” للإنقاذ وعليها 629 مهاجرا تصل ميناء فالنسيا الإسباني بعد 4 أيام من الإبحار

سفينة “أكواريوس” للإنقاذ وعليها 629 مهاجرا تصل ميناء فالنسيا الإسباني بعد 4 أيام من الإبحار

تنتظر سفينة أكواريوس، التي تقل 629 مهاجرا أنقذتهم في عرض البحر قبالة السواحل الليبية، أربعة أيام من الإبحار لإيصال هؤلاء المهاجرين إلى ميناء فالنسيا الإسباني. وقد قالت مؤسسة المنظمة صوفي بو في مؤتمر صحفي، عقد في مارسيليا، إن السفينة من المرتقب أن تصل مساء السبت إلى الميناء الإسباني. وكانت مدريد رحبت برسو السفينة بأحد موانئها بعد رفض روما لذلك.

مهاجرون على متن أكواريوس/ رويترز

قالت مؤسِّسَة منظمة “نجدة المتوسط” الفرنسية، سوفي بو، في مؤتمر صحفي، عُقد في مارسيليا صباح الأربعاء، إن سفينة أكواريوس لإنقاذ المهاجرين التي تُقل 629 مهاجرا في طريقها إلى إسبانيا. وعبّرت مسؤولة المنظمة الإنسانية عن “غضبها الشديد” تجاه الدول الأوروبية وخاصة إيطاليا التي رفضتت استقبال هؤلاء المهاجرين 

وأضافت بو أن أحوال الطقس تعيق التقدم السريع للسفينة نحو ميناء فالنسيا الإسباني الذي يبعد عنها بـ1500 كلم. وأوضحت أنه من المرتقب أن تصل السفينة إلى هذا الميناء مساء السبت، إذا ما تمت عملية الإبحار دون مشاكل، مشيرة إلى أن البحر مضطرب، وارتفاع الأمواج يصل إلى أربعة أمتار.

وحول وضع المهاجرين، أكدت بو أنها على تواصل مع الفريق العامل على ظهر السفينة، وأنها حصلت منهم أمس عن تقرير مفصل بآخر تطورات الوضع. وعبروا جميعا عن استغرابهم من رد الفعل الإيطالي. وكان هؤلاء المهاجرون قد وصلوا إلى السفينة بعد أن تم إنقاذهم من خلال ست عمليات لفريق إنقاذ أكواريوس.

وأعربت بو عن تثمينها لمبادرة الحكومة الإسبانية، التي فتحت أبواب ميناء فالنسيا في وجه أكواريوس. إلا أنها تجهل التدابير التي ستعتمدها هذه الحكومة في استقبال المهاجرين، وما الذي ينتظرهم بعد ذلك. وشددت على أن دور منظمة “نجدة المتوسط” ينحصر في عمليات الإنقاذ بالدرجة الأولى.

وكان بإمكان سفينة الإنقاذ العالقة في البحر منذ السبت الأخير أن ترسو بميناء مارسيليا الفرنسي، لو تلقى أكواريوس الضوء الأخضر من قبل سلطات البلد، وفق شروحات سوفي بو، والتي أكدت أن “نجدة المتوسط منظمة إنسانية وتحترم القوانين البحرية الدولية، ولا يمكن لسفينتها أن ترسو في أي ميناء دون إذن من سلطات بلده”.

وحملت مسؤولة منظمة إنقاذ المهاجرين في عرض البحر مسؤولية الوضع إلى أوروبا، التي “تتصرف كمجرمة” تجاه أزمة المهاجرين، بحسب قولها. كما نددت بغياب سياسة أوروبية موحدة بإمكانها التعاطي مع هذا الملف بـ “جدية أكبر”. ودعت في الوقت نفسه “إلى حلّ سياسي عاجل” لهذه الأزمة. ولفتت إلى أن سفينة أكواريوس ستغيب عن عمليات الإنقاذ لمدة أسبوع، وخلال ذلك يمكن أن تحصل “مآس عدة في عرض البحر”.