الرئيسية / تحقيقات / تعرف على البيان الاول لصحفيي جريدة ” الاسبوع” المعتصمين بنقابة الصحفيين.

تعرف على البيان الاول لصحفيي جريدة ” الاسبوع” المعتصمين بنقابة الصحفيين.

تابعونا

كتبت : ياسمين الهلالي

أصدر صحفيي جريدة” الأسبوع” المعتصمون بنقابة الصحفيين اليوم الخميس الموافق ١٢يوليو البيان الاول.

وجاء فيه”بعد أن فاض الكیل وتحملنا في صحیفة الأسبوع ما یفوق طاقة البشر في ظل مناخ ضاغط ومعاناة

قاسیة وفي ظل رواتب متقزمة ومتجمدة لا تسایر الظروف المعیشیة التي نحیاھا، وفي ظل زیادات متوالیة على

رواتب العاملین بالدولة في القطاعین الحكومي والخاص حرمنا منھا على مدار سنوات عدیدة في غیبة الرقابة

المالیة على الصحف الخاصة.

وأكد البيان أن تحت وطأة تعنت وتعسف ممنھجین من إدارة صحیفة ” الأسبوع ” ممثلة في الزمیلین/ مصطفى بكري

رئیس التحریر، ومحمود بكري رئیس مجلس الإدارة.

فھل یعقل أن تحجب الرواتب قبل حلول شھر رمضان الكریم ثم تحجب أیضًا قبیل عید الفطر والسماح

بصرف سلف ضئیلة لا تفي بأدنى الاحتیاجات الأساسیة لأیة أسرة في ظل التزاید الجنوني للأسعار وغلاء

المعیشة..

ویأتي ذلك في الوقت الذي لا یكف فیھ مصطفى بكري عن مناشدة المسئولین بالدولة رعایة الفقراء

ومضاعفة رواتبھم لمواجھة أعباء الحیاة.

إننا ندعوه الیوم إلى تطبیق تلك الشعارات التي لا یكف عن تردیدھا تحت قبة البرلمان وفي مختلف

وسائل الإعلام على زملائھ في الصحیفة الذین أفنوا زھرة الشباب في العمل الجاد والمخلص في صحیفة “

الأســبوع “.

وشدد صحفيو الأسبوع في بيانهم الصادر اليوم الخميس ١٢يوليو أننا نقف وقفة حاسمة لتصحیح الأوضاع المتردیة بالصحیفة منذ أعوام عدیدة من تجمید وتقلیص وتأخیر .. وبعــدُ، فقد وضعت إدارة صحیفة الأسبوع ظھورنا – نحــن المعتصمیــن – إلى الحائط فكان لزامًا

وتجزئة للرواتب وعدم الترقي المھني وغیرھا من صنوف التعنت والعسف والتنكیل، وھو ما أحطنا بھ نقابة

الصحفیین على مدار سنوات عدیدة مضت دون جدوى وبلا أدنى استجابة من إدارة الصحیفة.

لكــل ذلــك ننوه إلى أننا ماضون في اعتصامنا حتى تحقیق مطالبنا العادلة وسوف نسلك في سبیل

تحقیق ذلك كل الطرق القانونیة والمھنیة وكل طریق سلمیًا مشروع آخر.

تابعونا