من جانبه، أوضح مدير عام آثار أسوان، عبدالمنعم سعيد، أن البعثة ستستكمل دراساتها الأثرية اللازمة على التمثال المكتشف لمعرفة المزيد من المعلومات الأثرية والتاريخية عنه.

وأشار إلى أن اللوحتين السابقتين ترجعان لعصر للملك بطليموس الخامس، ومصنوعتين من الحجر الرملي عليهما كتابات باللغة الهيروغليفية والديموطيقية وقد تم نقلهما الأسبوع الماضي إلى المتحف القومي للحضارة المصرية في الفسطاط للترميم وللدخول في سيناريو العرض المتحفي له.