الرئيسية / أخبار محلية / بالصور : تدشين مبادرة شباب وادي النيل والملتقي الأول يؤكد ان مصر والسودان شعب واحد

بالصور : تدشين مبادرة شباب وادي النيل والملتقي الأول يؤكد ان مصر والسودان شعب واحد

كتبت / مروه الحلفاوي :

أقيمت فاعليات تدشين مبادرة مجلس القيادات الشبابية لأبناء وادي النيل ، اليوم الأثنين ، خلال ملتقي شباب وادي النيل علي مسرح وزارة الشباب والرياضة وبحضور وزير الشباب والرياضة الدكتور اشرف صبحي وفضيلة الدكتور علي جمعه مفتي الجمهورية السابق وسفير جنوب السودان وعدد من المسؤولين في الدولتين المصريه والسودانية الى جانب قيادات وأعضاءه المبادرة علي مستوى الجمهورية .

وأكد  الدكتور مسعد عويس مسئول المبادرة على أن العلاقة الخاصة التي تربط مصر والسودان وما يجمعهما من تاريخ مشترك وامتداد بشري متصل يجعلهما أشبه بشعب واحد هو شعب وادي النيل في شماله وجنوبه.

وفي كلمة للدكتور السيد فليفل رئيس لجنة الشئون الافريقية بمجلس النواب ورئيس معهد الدراسات والبحوث الافريقية بجامعة القاهرة سابقا حيث قال انه يتعين البناء على هذا الترابط التاريخى والاجتماعي والثقافي الفريد الضارب بجذوره في التاريخ وأن المصالح المشتركة والأخوة الصادقة فوق كل اعتبار ومن الضرورى الاتفاق بين مصر والسودان على نهج مشترك لتنمية القيادات الشبابية لأبناء وادي النيل و لمعالجة مشاكل الشباب .

وقالت ست البنات حسن ان هذه المبادر هي احياء أحياء للجذور وسوف نعمل جاهدين علي نشر اهداف ورسالة المبادرة ومد اوصر التعاون الشعبي بين مصر والسودان

وقال أمين شباب الجمهورية الاستاذ أحمد رمزي ناجي اننا نعد قيادات من شباب المبادرة المتميزين لنشر ثقافة قومية وادي النيل وقومية حوض النيل وهو شعارنا في الفترة القادمه.

وفي كلمة رئيس المجلس الاعلي للجالية السودانية بمصر دكتور حسين محمد عثمان اكد علي ان العلاقات بين مصر والسودان هى علاقة بين شعبين تربطهما روابط تاريخ وجغرافيا ولذلك يقع على شعبي وادي النيل مسئولية إقامة علاقات دائمة لحسن الجوار ومراعاة المصالح المشتركة

وطالبت الامين العام للمبادرة ست البنات حسن نائب رئيس مجلس الامناء بضرورة انتهاج سياسات اقتصادية ثابتة ومستقرة تُوضع وتُنفذ على أسس علمية بما يراعي مصالح البلدين من خلال أحياء اتفاقية التكامل والحقوق الاربعة بالاتفاقية
وفي كلمة اللواء أحمد زغلول مهران..رئيس المكتب التنفيذي للمبادرة اكد على أهمية تعزيز البعد الشعبي للعلاقات الثنائية مبادرة مجلس القيادات الشبابية لأبناء وادي النيل لمد جسور التواصل بين البلدين

وكما نوه الاستاذ حسام الدين محمود احمد علي رئيس برلمان وادي النيل بالمبادرة كنموذج محاكاة علي ضرورة تفعيل برلمان وادي النيل.

ونوهت الدكتورة سلوي الهرش علي ان العلاقة بين مصر والسودان تظل هي الأكثر تميزًا كونها برئاسة رئيسي البلدين، مما يعطي لها قوة وقدرة على توطيد العلاقات في شتى المجالات وتجاوز أية عقبات والمبادرة تقف خلف الرئاسة بشعبيتها وشبابها

واكد وزير الشباب والرياضة دكتور اشرف صبحي علي أن ملايين السودانيين المقيمين بمصر هم أشقاء مرحب بهم في بلدهم ويتمتعون بكل الخدمات والرعاية في كافة المجالات شأن إخوانهم المصريين.

وفي كلمة رئيس جمعية دنقلا دكتور محمد عوض اكد تشجيع التعاون الشعبي والشبابي الاقتصادي والتجاري بين مصر والسودان ستتمثل تفعبل اهداف المبادرة وفي العمل على التسهيلات الجمركية
واختتم العميد طلعت السيد الدراجيني الكلمات بمطلب
فتح أسواق جديدة للاستثمار في السودان، وزيادة عدد البنوك المصرية في السودان

واكد الملتقي في كلمة الامين العام مصطفي الشربيني في نهايته علي ضرورة
التزام الجانبين بإلغاء القيود على حرية الدخول والخروج والتنقل، وتجديد تفعيل اتفاقية الحريات الأربع وهي التنقل – العمل – الإقامة – التملك المتوقفة الآن

واختتم الملتقي بفقرات فنية سودانية احيت في المتواجدين الامل باحياء التكامل بين الشقيقين