الرئيسية / تحقيقات / رئيس الوفد:عيد الجهاد راسخا ومستمر بأحرف من نور فى ضمير وفكر المصريين

رئيس الوفد:عيد الجهاد راسخا ومستمر بأحرف من نور فى ضمير وفكر المصريين

تابعونا

كتبت — مروه الحلفاوى

قال المستشار بهاء الدين أبوشقة، رئيس حزب الوفد ورئيس لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، أن الاحتفال بعيد الجهاد إشارة واضحة بأن هذا الشعب الأبي المكافح المدافع عن بلده وحريته وشرفه وكرامته يمتد بتاريخه وخبرته وحكمته وصلابته الى سبعة الأف عام،

مشيرا الي ان الاحتفالية تصدر للأجيال الحالية هذه المشاهد الوطنية التى مازال راسخة ومستمر بأحرف من نور فى ضمير وفكر المصريين.

وأضاف “أبوشقة” أن يوم 13 نوفمبر سنة 2018 هذا اليوم الذى مضى عليه مائة عام كانت بداية ثورة شعب وبداية تسليط الأضواء على حقيقة ومعدن شعب أبي شعب لاينكسر ،عندما توجه سعد باشا زغلول ورفيقاه عبدالعزيز باشا فهمى وعلى باشا شعراوى الى المندوب السامي البريطانى السير ريجنالد لكى يعرضوا مطلباً مشروعاً وهو أستقلال مصر وكان ذلك وعداً بعد أنتهاء الحرب العالمية الأولى خصوصاً وأن مصر قدمت الكثير فى هذه الحرب لبريطانيا من المحاصيل وحوالى 3 ونصف مليون جنية وقتها دعماً لهذه الحرب ،ولكن قوبل هذا الوفاء بنقوص فى الوعد وقوبل باستعلاء وقوبل بمعاملة السيد للعبد.

وتابع رئيس الوفد، أن المندوب السامي البريطانى لم يفهم طبيعة المصريين وأصرار المصريين وعزم المصريين وكانت مناقشات ومناورات فيها استعلاء واستكبار رفضها الحاضرون الثلاثة الزعماء الثلاثة وكان اخر الحديث ما الذى تطلبونه على وجه التحديد فكانت الأجابة واضحة وقاطعة وصارمة نريد الأستقلال التام فكانت تلك الأجابة المتعالية والتى تجهل طبيعة الشعب المصرى بأسم من تتحدثون هل تتحدثون عن أنفسكم أوعن الشعب المصرى فكانت الأجابة بل نتحدث بأسم المصريين جميعاً وكانت الأنطلاقة لثورة 1919.

وتابع قائلا:”وهنا نكون أمام المواقف الحقيقية للشعب المصرى المواقف التى يتجلى فيها جوهر الشعوب وعنصرها الحقيقي فى هذه اللحظة أنطلقت التوقيعات فى جميع ربوع مصر بتفويض سعد زغلول ،المؤرخون بيإرخو أنهم 3 مليون فى وقت كانت عدد سكان مصر 11 مليون فى هذا التوقيت، يعنى إذا ما أنزلنا من الحسابات الأطفال والمرضى وخلافة نكاد أن تكون كل المصريين بيوقعوا على قلب وأرادة وتصميم رجل واحد نحو هدف واحد وهو الأستقلال.

تابعونا