الرئيسية / أخبار محلية / رئيس الوزراء يشهد توقيع بروتوكول بين “التعليم العالي” و “الصحة” لإدارة وتشغيل عدد من مستشفيات المحافظات

رئيس الوزراء يشهد توقيع بروتوكول بين “التعليم العالي” و “الصحة” لإدارة وتشغيل عدد من مستشفيات المحافظات

تابعونا

كتب / هاني عبد الرحمن : 

شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، مراسم توقيع بروتوكول تعاون للمشاركة في إدارة وتشغيل عدد من المستشفيات بالمحافظات، وذلك بين وزارتي الصحة والسكان، والتعليم العالي والبحث العلمي، بحضور الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، والدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي. وقام بالتوقيع مساعد وزير الصحة والسكان لشئون الرقابة والمتابعة، من جانب، وكل من رؤساء جامعات العريش، السويس، حلوان، وجنوب الوادي، من جانب آخر.

ويأتي هذا البرتوكول في إطار التنسيق والتعاون بين الوزارتين لاستغلال الامكانات المتاحة لصالح المواطن المصري، تنفيذاً للسياسة الصحية للدولة، وحرصاً من الوزارتين على تقديم خدمات علاجية وتشخيصية بمستوى طبي متميز للمرضى المترددين على المستشفيات، حيث تجسد هذا التنسيق بقوة في مبادرة الرئيس للكشف المبكر عن فيروس سي، والقضاء على قوائم الانتظار بالمستشفيات.
وأشار الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إلى أن التنسيق بين وزارتي الصحة والتعليم العالي، يأتي في ضوء حرص الدولة على الاستفادة من الكوادر الجامعية بكل محافظة في تقديم الخدمات الطبية بالمستشفيات، موضحاً أن وزارة التعليم العالي وفق هذا البروتوكول ستتحمل رواتب وحوافز القوى البشرية الملحقة بالمستشفى، كما تلتزم الوزارة بتدريب جميع الكوادر الطبية بذات مستوى التدريب للملحقين بالمستشفى، ويحقُ له تدريب الطلاب التابعين له داخل المستشفى، ويكون الطرفان مسئولين عن كافة الجوانب الطبية والفنية لتشغيل المستشفى، ويلتزمان بالإشراف على تقديم الخدمات الطبية، ويلتزم جميع العاملين بتطبيق المعايير القومية للجودة في كافة المجالات بما يحقق مصالح المرضى.

من جانبها أشارت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان إلى أن التوقيع اليوم يهدف لتحقيق المشاركة بين وزارتي الصحة والتعليم العالي في إدارة وتشغيل عدد من المستشفيات لمدة 5 أعوام، أو لحين إنشاء مستشفى جامعي، وهي مستشفيات: الأقصر العام، والسويس العام، و 15 مايو، والعريش العام، لافتة إلى أن ذلك يُعد استكمالاً للتنسيق المستمر بين وزارة الصحة والجامعات للاستفادة من جهود أساتذة الطب في تقديم الخدمات الطبية، واكتساب الاطباء خبرات اضافية من التعاون مع أساتذة الجامعات. وأوضحت الوزيرة أن وزارة الصحة تتحمل وفق البروتوكول تكلفة الإنشاءات، والتجهيزات، والمعدات، ومستلزمات التشغيل، والأدوية، والصيانة، والتغذية، والأمن، والنظافة، كما توفر وزارة الصحة الاحتياجات اللازمة من الأطباء وطاقم التمريض، والصيادلة، والسكرتارية، والإداريين، والفنيين، والعمال، مع اعطاء أولوية للاستفادة من امكانات أبناء المحافظات التي بها تلك المستشفيات.

تابعونا