الرئيسية / مقالات / ” الأمان .. وجع ” بقلم / نورهان جمال

” الأمان .. وجع ” بقلم / نورهان جمال

بنعيش حياتنا بقلب طفل .. بنعيش ونمشي ببراءة لدرجه أن اللي حوالينا مش مصدقينها .

بندي كتير .. و بنتعب .. وبنلغي كتير في حياتنا لمجرد أننا صدقنا اللي حوالينا وأفتكرنا أنهم مش هيسبونا ومش هيبدلونا بأيا” كان .

كنت فاكر أنك في مكانه خاصه جدا محدش هيقدر يوصلها و بنتعب أوي عشان ناخد قرار الثقه جوانا فيهم وأن محدش هيقدر يغير محبتنا جواهم .

تفكر وتفكر وتبعد اي تفكير حد يقولك أنهم مش دايمين و المعزه بتتغير ، بتسد ودنك عن أي حاجه تخليك تشك في محبتهم .

بتوصل أحيانا لمرحله أن حتي لو هما السبب في زعلك بتبادر أنت بالمصالحة و المسامحه و تتنازل مره و أتنين مقابل أستمرار وجودهم في حياتك وفي الاخر بعاد حتي عتابك ليهم كانه متقالش و بيعدي وقت العتاب ويفضل البعاد و السبب ” بدون أسباب ” .

بتبقي مش عاوز تبعد خصوصا أن وجودهم مش مجرد وجود عادي لكن وجودهم عبارة عن آمان و أطمئنان من حاله خوف في عدم وجود احساس السند و الظهر اللي ادهولك .

بتكتشف أن الوجع اللي بجد الوعد وحد يقولك مين يقدر يزعلك وانا موجود ، أو شخص تاني يقولك أنا معاك مش هسيبك ..

” وفجأة ” تلاقي الوعود كلام و النسيان أسهل حاجه ، نسيوا ازاي كنت موجود وقت ما الكل كان بايع ، وتتحول الذكريات لوجع تفتكر بيها قد ايه كنت برئ مصدق الوعود زي الطفل اللي بيصدق بقلبه البريئ الوعد و بيجي وقت عليه من كتر الوعود يتحول لعند و كرهه لكلمه وعد و ويتحول لشخص عنيف بيعمل عكس كل اللي بتقوله .

من فينا مش بيدور عالوعد الحقيقي و عالناس اللي تعرف قيمه الوعد ؟

من فينا الذكريات بالنسبه ليه أتقلبت من ضحكه و أبتسامة حب لحزن و دموع تملي العين ، او الدموع المتحاشه وقت عتابك و أنت كان نفسك يحسه لوحده ؟

في الاخر حلم إنك تلاقي اللي يقدر حبك و أخلاصك هو حلم مش ضايع ، هتلاقي اللي تتعشم فيه من غير غدر ، هتلاقي اللي يحب قلبك بإخلاص .

شاهد أيضاً

علماء المسلمون…الى متى سيستمر صمتكم في اليمن ؟!

بقلم : رجاء الكحلاني أطفالنا ونسائنامهجرون مشردون خائفون تحت الانقاض يقبعون بلا ضمير تنتهك حرمتهم …

امن الهوية المصرية أمن قومي بقلم / الحسيني الكارم الباحث في الشئون السياسية والإقتصادية

أمن الهوية المصرية                          …

ما وراء الكواليس بقلم / عمرو عريبه

قد يري البعض إن القمه المصريه الامريكيه التي تم عقدها اول امس مجرد قمه لتبادل …