ومن المنتظر أن يكون من أهم الملفات التي يتناولها العاهل الاردني مع المسؤولين العراقيين، تعزيز التعاون في مختلف المجالات، لا سيما مكافحة الإرهاب وتبادلالمعلومات الاستخباراتية في هذا المجال.

كما ستتناول المباحثات الأردنية العراقية مسألة تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، خصوصا بعد الاتفاق بينهما على إنشاء مدينة صناعية حرة عند معبر طريبيل الحدودي.

ومن المقرر أن يبحث ملك الأردن مع المسؤولين العراقيين أيضا مشروع مد أنبوب نفط من مدينة البصرة جنوبي العراق إلى ميناء العقبة في الأردن.

وتأتي زيارة  الملك عبدالله الثاني للعراق بعد نحو أسبوعين من زيارة رئيس الحكومة الأردنية عمر الرزاز إلى بغداد، حيث عقد مجموعة اتفاقيات، أبرزها إنشاء منطقة صناعية مشتركة على مساحة 24 كيلومترا مربعا.