الرئيسية / أخبار محلية / مرشح نقيب الصحفيين رفعت رشاد: انا مرشح الصحفيين و مهمتي المقبلة اعادة هيبة نقابة الصحفيين بدأت بالتفاوض بزيادة بدل التكنولوجيا للصحفيين وزيادة المعاشات

مرشح نقيب الصحفيين رفعت رشاد: انا مرشح الصحفيين و مهمتي المقبلة اعادة هيبة نقابة الصحفيين بدأت بالتفاوض بزيادة بدل التكنولوجيا للصحفيين وزيادة المعاشات

تابعونا

مرشح نقيب الصحفيين رفعت رشاد:

انا مرشح الصحفيين و مهمتي المقبلة اعادة هيبة نقابة الصحفيين

بدأت بالتفاوض بزيادة بدل التكنولوجيا للصحفيين وزيادة المعاشات

ساتفرغ للعمل النقابي وحلول علمية لكافة مشاكل الصحفيين سواء الحزبية او المستقلة

كتب عاطف عبد العزيز

“أنا مرشح الصحفيين من اعضاء الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين وفي خدمتهم ”

هكذا حرص المرشح لنقيب الصحفيين رفعت رشاد في انتخابات التجديد والمقرر انعقادها في مارس المقبل في تأكيده، وأن ترشحه هي رسالة لدعم الوجود ،والمكانة المميزة للنقابة ،باعتبارها اعرق النقابات المهنية والمرحلة المقبلة تحتاج للاصطفاف لمصلحة المهنة.

وأؤكد لكل من فوجئ بترشحي لمقعد النقيب أنهم لايعلمون تاريخي في العمل العام منذ فترة طويلة ولست غريبا علي نقابة الصحفيين فقد توليت من قبل عضو مجلس إدارة النقابة من عام 2003 حتي 2007واستمرت مهمتي في العمل العام من خلال منصبي الحالي كعضو مجلس إدارة لمؤسسة أخبار اليوم منتخبا لمده 18عاما وحتي الان وخلالها قدمت خدمات لزملائي وكذلك لكافة الزملاء.

وقد كنت وكيلا لشعبة المحررين البرلمانيين لمدة 12عامآ،عضو مجلس محلي محافظة القاهرة

وعلي المستوي المهني توليت 5جرائد وكنت رئيسآ لتحرير مجلة آخر ساعة وحاصل أيضا علي درجة الماجستير في إدارة المؤسسات الصحفي .

وأكد رفعت رشاد المرشح لمقعد نقيب الصحفيين وعضو مجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم ورئيس تحرير مجلة آخر ساعة السابق أن نقابة الصحفيين جزءً من الدولة وتعد أحد مؤسساتها وقوتها الناعمة، وبالتالي لا معنى للحديث بأن النقابة في طرف والدولة في طرف آخر، “هذا كلام غير منطقي وغير مقبول”.

وعن ملامح برنامجه الانتخابي، قال: “سيركز على الشق الاقتصادي، فيجب زيادة المعاش بشكل مواكب مع البدل، حتى لا يكون هناك ضررا على من يخرج للمعاش بأن يقل دخله الشهري.

موضحا أن مهنة الصحافة تشهد تراجعا في الدور النقابي حول الدفاع عن أصحابها من الصحفيين تصل إلى حد وصفه بـ«الخطير على المهنة».

وأن الخدمات التي تقدمها نقابة الصحفيين لأعضائها لم تعد بنفس المستوى الذي كانت عليه في الماضي».

وأشار ؛رشاد”الي أن ملف بدل التكنولوجيا للصحفيين من الملفات الهامة والتي بدأت اخطو فيه خطوات ووصلت الي نتائج إيجابية وان كنت أري أن الزيادات السابقة غير مرضية فهي لاتغني ولايثمن من جوع ان من يأتي بالزيادة ليس الشخص لكنه حق شرعي لجموع الصحفيين وأؤكد ان اي مرشح يصرح أنه جاء بزيادة كلام عار من الصحه واقول الزيادة تأتي للنقابة لمواجهة أعباء الحياة للزملاء الصحفيين مثل باقي المهن وأكرر ان لدي برنامج ورؤي لكافة المشاكل لنقابتنا العريقة ووضع حلول علمية المهم ان نستعيد مكاناتنا وهيبتنا من جديد التي فقدانها من سنوات بجانب انعدام كافة الخدمات.

وكلمة أوجها لاعضاء الجمعية العمومية وزملائي الصحفيين انا صادق في جميع وعودي وسأكون بجواركم ومتفرغ لمنصب النقيب ولن يشغلني سوي مصالحكم والعمل علي حل المشاكل والتي أصبحت مزمنة واعلم جيدا حجم مشاكل زملاءنا في الصحف الحزبية والمتوقفة وكذلك الصحف المستقلة ولن أقف في مشهد المتفرج سوف احاول جاهدا في وضع حلول لتلك الأزمات.

تابعونا