الرئيسية / اخبار عالمية و عربية / قصة بطل واجه إرهابي نيوزيلندا ومنع سقوط المزيد من الضحايا

قصة بطل واجه إرهابي نيوزيلندا ومنع سقوط المزيد من الضحايا

قصة بطل واجه إرهابي ومنع سقوط المزيد من الضحايا

عبد العزيز أعاق تارانت من دخول مسجد لينوود

شهود عيان أشادوا بموقف عبد العزيز البطولي في التصدي للإرهابي المسلح (أ.ب)

متابعه —- علاء سليم

حين تقدم الإرهابي المسلح نحو مسجد لينوود في كرايستشيرش ب، وقتل كل من كانوا في طريقه، لم يختبئ عبد العزيز ذو الأصول الأفغانية، لكنه بدلاً من ذلك التقط أول شيء يمكن العثور عليه، وهو ماكينة بطاقات ائتمان، وركض خارجاً في اتجاه الإرهابي وصاح فيه «تعال إلى هنا!».

وتم وصف عبد العزيز (48 عاماً) بالبطل بعد أن منع وقوع مزيد من الوفيات خلال صلاة الجمعة أمس، بعد مطاردة مع الإرهابي المسلح ما أجبره على التوجه إلى سيارته والفرار بعيداً.

وقتل الإرهابي الأسترالي ويدعى برينتون تارانت نحو 50 شخصاً، وأصاب العشرات، بعد أن هاجم مسجدين في أعنف إطلاق نار جماعي في تاريخ الحديث.

وذكرت موقع الشرق الاوسط اون لاين الشرطة النيوزيلندية أن الإرهابي قتل 41 شخصاً في مسجد النور، قبل أن يقود سيارته لنحو 5 كيلومترات عبر البلدة، ويهاجم مسجد لينوود، حيث قتل 7 آخرين، وتوفي شخص لاحقاً متأثراً بجراحه.

وقال عبد العزيز، الذي ظل أبناؤه وعشرات آخرون في المسجد، إنه هذا ما كان سيفعله أي شخص وقتها.

وقال إمام مسجد لينوود اللطيف العلابي لوكالة «أسوشييتد برس»، إن عدد القتلى كان سيكون أعلى بكثير لولا وجود عبد العزيز.

وتابع إمام المسجد إنه سمع صوتاً خارج المسجد في تمام الساعة 1:55 ظهرا (بتوقيت )، ثم توقف عن الصلاة، ويقول: «أدركت أن هذا شيء آخر. إنه قاتل».

وصاح العلابي في الناس للانبطاح أرضاً، بعد أن خرجت إحدى الطلقات وحطمت نافذة بالمسجد، وأضاف: «جاء هذا الأخ – في إشارة لعبد العزيز – وتمكن من التغلب على المسلح، وهذا ما أنقذنا. إذا تمكن هذا المسلح من الدخول إلى المسجد، فلربما متنا جميعاً».

وقال عبد العزيز إنه كان يأمل في صرف انتباه المهاجم المسلح، وركض المسلح إلى سيارته للحصول على سلاح آخر، بعد أن سقط الأول على الأرض، وبعد أن ألقى عبد العزيز عليه ماكينة الصرف الآلي.

وعاد المسلح وأطلق النار، وقال عزيز إنه ركض ومر بين السيارات المركونة مما منع المسلح من التصويب بشكل واضح، ثم أمسك عبد العزيز ببندقيقة تركها الإرهابي وضغط على الزناد، لكن الخزنة كانت فارغة.

وتابع عبد العزيز أن المسلح ركض للسيارة في محاولة لأخذ سلاح آخر.

وذكر عبد العزيز أنه كان يسمع ولديه الصغار (5 و11 سنوات) وحثهما على العودة إلى الداخل. وأضاف: «دخل المسلح سيارته للحصول على سلاح، لكني ألقيت بالبندقية الفارغة على نافذة سيارته وتهشمت… ربما لهذا السبب شعر (المسلح) بالخوف».

وتابع أن المسلح أخذ يوجّه اللعنات في وجهه، وصرخ قائلاً: «سأقتلهم جميعا، لكنه قاد سيارته بعيداً، قبل أن تلقي الشرطة القبض عليه عقب فترة وجيزة».

وتعود أصول عبد العزيز لكابل في أفغانستان، وقد غادر بلاده كلاجئ عندما كان فتى، وعاش قرابة 25 عاماً في أستراليا قبل أن ينتقل إلى قبل عامين.

وفي السياق ذاته، ذكر شاهد عيان نجا من الحادث واسمه مظهر الدين لصحيفة «نيوزيلند هيرالد» النيوزيلندية أنه شاهد رجل خاطر بحياته أمام مسجد لينوود للتصدي للمهاجم.

وتابع مظهر الدين قائلا: «حاول البطل المجهول مطاردة المسلح، لكنه لم يتمكن من ذلك… ثم ركض وراءه». وأضاف أنه لاحظ أن الإرهابي يدخل من الباب الرئيسي، حيث كان يوجد ما بين 60 إلى 70 شخصاً يصلون.

وأوضح مظهر الدين أنه شهد موت أحد أصدقائه في الهجوم الإرهابي بعد إطلاق النار عليه في صدره ورأسه.

وصدمت المجزرة التي ارتكبها الإرهابي الأسترالي أمس موقعاً 49 قتيلاً على الأقل و48 جريحاً، بينهم عرب، العالم ووحدته ضد الكراهية.

ومثُل تارنت (28 عاماً)، امس (السبت)، أمام محكمة بالمدينة حيث وجهت إليه تهمة القتل عقب الحادث الإرهابي.

شاهد أيضاً

” الدرع ” تنظم مؤتمر اوديسا الدولي لبحث تفاقم اوضاع اللاجئين والمهاجرين وعديمي الجنسية في العالم

كتبت / مروه الحلفاوي : صرح علاء سليم ، المستشار الاعلامي لمنظمة ” الدرع ” …

وزيرا الخارجيه المصري والعراقي يبحثان أزمات المنطقه في إتصال هاتفي

متابعة / مروه الحلفاوي : أعلنت الخارجية العراقية في بيان لها ، أن محمد على …

بمناسبة عيد الاضحي : الدرع تضع البسمة علي شفاه الاطفال باوديسيا

أعلن علاء سليم المستشار الإعلامي لمنظمة ” الدرع ” العالميه ، أن المنظمه قد اقامت …