الرئيسية / ثقافة / “موناليزا” تثير الجدل وتتحول الي نزاع قضائى في سويسرا

“موناليزا” تثير الجدل وتتحول الي نزاع قضائى في سويسرا

اشتد مؤخرا نزاع قضائى على ملكية نسخة من لوحة الموناليزا الشهيرة المنسوبة لفنان عصر النهضة ليوناردو دافنشى، حيث تمتلك رابطة دولية اللوحة بشكل مشترك، لكن الآن ورثه شخص اشترى ربع حصة فيها يطالبون بمعرفة مكان اللوحة وهويات مالكيها الآخرين المجهولين من أجل استعادة السيطرة على اهتمامهم بالعمل.

وأسست الرابطة مؤسسة الموناليزا فى سويسرا منذ عقد من الزمن للبحث عن اللوحة وترويجها، والمعروفة باسم إيزلورث موناليزا، ولكن عندما اتصل محامى الورثة، جيوفانى بروتى، بالمؤسسة، أكد أنهم “لم يحصلوا على إجابة منهم سوى أنهم لا يعرفوا مكان اللوحة، ولا من هم أصحابها، وقال فى تصريحات لموقع “أرت.نت نيوز”: “نحن مجرد باحثين يقومون بأعمال الإسناد”. وحول الملاك الأصليين للوحة، أكد بروتى، أنهم حصلوا على بعض المعلومات عن المالكين الحقيقيين للوحة”، وأضاف “إنهم شخصيات معروفة جدًا فى عالم الفن، نحن نفترض أنهم يمتلكون اللوحة من خلال الشركات الخارجية فى الملاذات الضريبية، “ورفض بروتى الكشف عن هويات المالكين المشتبه بهم، لكنه يقول إنهم سيخرجون إلى المحكمة.

ستانلي فيلدمان المؤلف الرئيسي لكتاب الموناليزا إصدار سابق من ليوناردو
ستانلي فيلدمان المؤلف الرئيسي لكتاب الموناليزا إصدار سابق من ليوناردو

بالإضافة إلى النزاع حول ملكية اللوحة، هناك أيضًا مسألة تأليفها، فعلى الرغم من أن مؤسسة الموناليزا عملت لسنوات لإثبات أن العمل الثانى هو أيضًا بيد ليوناردو – وبعض الدراسات فى المجلات التى يراجعها النظراء تجعل هذه الحالة – لا تزال دراسات أخرى غير مقتنعة. خبير ليوناردو مارتن كيمب على سبيل المثال ، كان صريحًا فى اعتقاده بأن العمل، الذى يقال إنه يصور نسخة أصغر من الموناليزا، ليس من قبل سيد عصر النهضة، بل نسخة منه، عندما استعرض أبحاث مؤسسة الموناليزا حول اللوحة فى كتاب الموناليزا: إصدار سابق من ليوناردو ، كتب كيمب على مدونته ، “إن أكوام الفرضيات غير المستقرة، المكدسة من بعضها البعض ، لن تكون مقبولة من طالب جامعي”. الأسرة التى يمثلها بروتى ومارينيلو ، الذين يرغبون فى عدم الكشف عن هويتهم ، يزعم أنها ورثت حصتها من من اللوحة من إحدى  شركات تصنيع الخزف. كان قد اشترى حصة فى العمل من مؤرخ الفن البريطانى هنرى بوليتزر، الذى كتب عام 1966 كتابه “أين الموناليزا”؟ قدم نسخة مجهولة حتى الآن من تحفة للعالم، ترك بوليتزر نصيبه الأكبر فى العمل لشريكته إليزابيث ماير، التى توفيت فى عام 2008. هذا هو الوقت الذى دخل فيه الكونسورتيوم الدولى إلى الصورة، وشكل مؤسسة الموناليزا لمحاولة إثبات ملكية اللوحة. وقال بروتي: “كان لعملائنا علاقة وثيقة للغاية باللوحة وإليزابيث ماير”، “بدأت المشكلة بعد وفاتها”. لم ترد مؤسسة الموناليزا على استفسارات موقع “أرت.نت نيوز”، لكن ممثل المؤسسة، صرح لصحيفة “Art Newspaper” بأن مطالبة ورثة جيلبرت كانت “غير قائمة على أساس لا أساس له من الصحة”.

منذ عام 1975 ، قضت اللوحة معظم وقتها محبوسة فى قبو بنك سويسرى، ظهرت فى عام 2014 لعرض فى سنغافورة، ثم فى شنغهاى فى عام 2016. فى الشهر الماضى ، عادت إلى الرأى العام فى أوروبا لأول مرة فى عقود عندما تم عرضه فى قصر باستوجى، فى الفترة من 8 يونيو إلى 30 يوليو.

 من المقرر عقد جلسة فى 8 سبتمبر فى المحكمة المدنية الإيطالية، يأمل ورثة جيلبرت أن توفر فرصة للتعرف على كيفية استيراد اللوحة إلى إيطاليا للمعرض ومحاولة منع تصديرها. وقال بروتى “ما نطلبه من المحكمة هو الحفاظ على اللوحة هنا فى إيطاليا”، “يرغب عملاؤنا فى التأكد من أن اللوحة لن تعود إلى الخزانة لمدة 40 عامًا أخرى، لأنها مهمة للجمهور. إنهم يريدون أن يعرف الجمهور وأن يتمكن من رؤية هذه اللوحة “، “عندما تمتلك لوحة كهذه، فأنت حارس على كنز هو ملك للبشرية” ، أضاف: “يتحمل الملاك مسؤولية كبيرة”.




شاهد أيضاً

بالصور : إفتتاح الدوره ال 20 لمهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية بحضور وزير الثقافه ومحافظ وقيادات الإسماعيلية

متابعة وتصوير / مروه الحلفاوي : افتتحت ، مساء اليوم ، الدوره ال 20 لمهرجان …

جليله المغربي وللصمت لغة أخرى…

…وللصمت لغة أخرى… عندما ترحل الكلمات وتغادر عصافيري الشرفات تلثم قطرات الندى البتلات فتزهر البراعم …

صالح المسعودي يكتب سلف ودين :سالم وزوجته القبيحه! ؟

في وسط صحراء قاحلة لا زرع فيها ولا ماء يقطن سالم مع أسرته المكونة من …